الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 بقية مشوار الزمالك وانجزاتة العملاقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mimoo_messi
مراقب Peto4U
مراقب Peto4U


عدد الرسائل : 88
sMs :


My SMS
WWW.PeTo4U.own0.COM


تاريخ التسجيل : 29/11/2007

مُساهمةموضوع: بقية مشوار الزمالك وانجزاتة العملاقة   الأحد ديسمبر 09, 2007 1:06 pm

:: ردا على محاولات تزوير التاريخ :


نحن نتصدى لمحاولة تزوير التاريخ..نرد على من اطلقوا الكذبة المسماه بنادى الوطنية..كذبة اطلقها اهلاوية مثل كذبة المبادىء التى انكشفت مع الايام..نحن هنا نرد على المزورين الكاذبين حتى يستنير عشاق الزمالك ويفخرون بناديهم

كذبه تحولت مع الوقت إلى واقع كأنه حقيقى... وان كنا على استعداد لان نفهم ان عشاق النادي الاهلى لم يشغلهم ولم
يؤرقهم تصحيح هذه الكذبه ورد الاعتبار التاريخى والوطنى لنادى الزمالك....فان مايصعب فهمه او قبوله هو هذا الصمت الغريب والطويل الذى التزم به عشاق الزمالك ومفكروه وابناؤه...كأنهم جميعا خافوا ان يفتحوا مثل هذا الموضوع فاكتفوا بالزمالك كفريق للكره وبقية اللعبات الاخرى وقرروا تجاهل ناديهم كمؤسسه لها دورها وتاريخها ومكانتها فوق ارض هذا الوطن وفي تاريخه....أو كأن الكثيرين وجدوا ان تصحيح حقيقة وتاريخ الزمالك يستدعى ما ..حفوق طاقتهم او احتمالهم من جهد وتعب ومعاناة..حسنا نحن سنعيد كتابة تاريخ الزمالك من جديد لنرد على المزورين
وقد ان اوان تصحيح ذلك كله.... أن الاوان ان نرد للزمالك اعتباره وحقه الضائع..ان اوان ان نعرف وان نثق ان هناك ماينبغى ان يقال عن الزمالك اهم من حكاية المدرسه واللعب والفن والهندسه.... او النادي الذى قهر الفرق الاجنبيه وفاز بتسع بطولات دورى...بل واهم حتى من تاريخ التأسيس وحكايته التى كتبها وقراها الجميه الف مره من قبل

واذا كان الكثيرون هنا وهناكيعرفون تاريخ الزمالك الذى تأسس سنة 1911 باسم نادى قصر النيل ويعرفون ان المحامى البلجيكى مرزباخ كان اول من اسسه ورأسه فان احدا لا يعرف الدور التاريخى الذى لعبه الزمالك لتمصير الكره والرياضه المصريه.

بدأ هذا الدور سنة1914 ..كانت الحرب العالميه الاولى لا تزال في بداياتها... الكره المصريه ايضا-والرياضه كلها-فيبداياتها يسيطر عليها ويديرها اتحاد مختلط يحكمه خواجات لا يسمحون بتواجد اى مصرى بينهم.....وكانت هناك انديه سواء في القاهره او الاسكندريه قد تأسست وبدأت تلعب وقبلت اللعب وفقا لشروط هؤلاء الاجانب واتحادهم المختلط باستثناء النادي الاهلى.... اما الزمالك - والذى تأسس منذ ثلاثة اعوام وانتقل من مقره الاول على ضفاف النيل إلى شارع فؤاد محل دار القضاء العإلى حاليا وغير اسمه إلى المختلط- فكان لا يزال ناديا اجنبيا صغيرا ليس فيه الا عدد قليل من المصريين.
في ذلك الوقت بدأ بعض شباب مصر يفكرون في اقامة لقاء مواجهه بين المصريين والانجليز في كرة القدم...لم تكن المواجهه الاولى بالطبع اذ سبقتها اول مواجهه سنة 1895 وقاد فيها المصريين محمد افندى ناشد اول مصرى يلعب كرة القدم...فكرة هؤلاء الشباب نالت اولا موافقة مستر ميدويل رئيس تحرير جريدة الايجيبشيان ميل الذى تحمس لترتيب هذه المواجهه... ثم بدأ هؤلاء الشباب بقيادة ابراهيم علام ومحمد خيرى يفكران ويخططان لتشكيل فريق لمصر يلعب باسمها ويواجه الانجليز..كان اقوى فريق في مصر وقتها هو فريق حسين حجازى..واشترط حسن حجازى ليشارك في تلك المواجهه ضد الانجليز ان يلعب حسين حجازى وفرقته فقط دون اشراك اى لاعب اخر وباسم فريق حسين حجازى وليس الفريق المصرى.
ولم يقبل ابراهيم علام ومحمد خيرى مثل هذه الشروط فكان ان راح الاثنان يجمعان لاعبين اخريين استعدادا للمباره المرتقبه... جاء الاثنان بمحمود مرعى كحارس مرمى رغم اعتزاله.. وبدا تشكيل الفريق المصرى.. طه فرغل وثابت السلحدار وعباس وصفوت سليمان فائق وغيرهم... وتجمع هؤلاء اللاعبون للتدريب في نادى السكه الحديد.. وتم تحديد مكان ويوم المباراه المرتقبه.. 28 نوفمبر سنة 1914 في نادى السكه الحديد... واقيمت المباره بالفع وفاز فريق مصر على منتخب القوات البريطانيه 3/1

وفي اليوم التإلى اعترض حسين حجازى مؤكدا ان الذين لعبوا مباراة الامس لا يمثلون مصر... وطالب بماراه ثانيه بين منتخب القوات البريطانيه وبين فرقة حجازى... ولعب حسين حجازى تلك المباره وخسر فطالب بمباراه ثانيه... وتعددت المباريات واشتد التنافس بين منتخب مصر وبين فرقة حسين حجازى.

ولم يعد ممكنا ان يستمر لاعبو فريق مصر دون ان يكون لهم نادى يجمعهم ويمنحهم كيانا وصفه رسميه ...فكان نادى المختلط - الزمالك الان- هو الذى وافق وقبل هؤلاء الشباب ليلعبوا باسمه..وبالفعل انتقل هؤلاء اللاعبون للمختلط والذى بدأ يستضيف يوميا ثلاث او اربع مباريات ساعدت وشجعت اقبال كثير من الشباب المصرى على الاتحاق بالمختلط وكان التحاق هؤلاء اللاعبين بالمختلط خطوه هامه جدا وضروريه جدا على طريق تمصير الكره والرياضه المصريه .. وسرعان ما جذب نادى المختلط انصار واهتمام عدد من المصريين المتحمسين لتمصير الرياضه المصريه ...

الضابط حسن فهمى اسماعيل و موظف التليغرافات عبده الجلاوى و الفلاح محمود محمد البسيونى و موظف التنظيم نيقولا عرقجى و موظف وزارة الأشغال ابراهيم عثمان نجل المطرب الشهير وقتها محمد عثمان و محمود مرعى و أمين جبريل و عائلة سوكى و عائلة اسماعيل باشا حافظ و كثيرون غيرهم . هؤلاء كانوا بداية المختلط أو بداية الزمالك و كانوا ايضا بداية الحرب لتمصير الرياضة المصرية .. و في سنة 1916 بدأت فكرة الكأس السلطانية كمسابقة للأندية المصرية و أندية أسلحة قوات الحلفاء .. و رفض الأهلى الفكرة لأنه لا يود اللعب مع أندية الحلفاء ليبقى المختلط وحده .. و في العام الثانى للمسابقة كان الأهلى قد اقتنع بضرورة المشاركة كخطوة جديدة للمقاومة و التحدى و أثبات وجود للمصريين .. ثم بدأ الناديان الأهلى و المختلط . لا يتفقان فقط على مقاومة الأجانب .. و انما اتفقا على المنافسة أيضا ..فتم الأتفاق على مبارايتين .. الأولى على ارض المختلط يوم 9 فبراير 1917 و فاز بها الأهلى 1/صفر .. و الثانية على ارض النادي الأهلى يوم 2 مارس 1917و فاز بها المختلط 1/صفر . في نفس تلك السنة "1917" بدأ المصريون معركتهم الفاصلة لتحرير نادى المختلط من سيطرة الأجانب .. اجتمعوا و قرروا ان نادى المختلط اصبح في حاجة لمراجعة احواله و أوضاعه استنادا إلى اثنى عشر نقطة و هى منها ان ارض النادي ملك للحكومة المصرية و ان مدة الأيجار انتهت و لم يجددها أحد .. و ان مجلس ادارة النادي لم يجتمع منذ مدة طويلة و الجمعية العمومية للنادي لم تجتمع منذ عامين .. و ان اعضاء مجلس الادارة كلهم من الاجانب .. و لا توجد سجلات للنادي الا في مكتب السكرتير البلجيكى مسيو شودواه مدير شركة بولاك .. و ان النادي ليست له حسابات و لا ارصدة في البنوك و لا سجل للأعضاء .. و أن النادي ليس فيه الا ملعب للكرة و ملاعب للتنس و غرفة صغيرة للملابس و عفشة مياه .. و أسوار النادي قديمة و محاطة بلوحات اعلانية تملكها شركة الأعلانات .. و ليس هناك قانون مطبوع للنادي . بهذه النقاط .. بدأت المعركة , لم تكن معركة تمصير الزمالك و لكنها كانت الرهان على تمصير الكرة كلها في مصر , و بدأت المعركة بعقد جمعية عمومية للنادي بشارع الشواربى .. و صدر عن الجمعية قرار بسحب الثقة من مجلس ادارة النادي المكون من الخواجات و انتخاب مجلس ادارة جديد من المصريين .. الدكتور محمد بدر رئيسا و مصطفي حسن وكيلا و ابراهيم علام امينا للصندوق اما الاعضاء فكانوا نيقولا عرقجى و محمود بسيونى و حسين فوزى و الكابتن حسن و عبده الجبلاوى . و عقد مجلس الادارة الجديد اول اجتماعاته و قرروا مواصلة المعركة .. جددوا عقد النادي بأسم الرئيس الجديد .. أبلغوا النيابة بأختفاء سجلات النادي فأستعادت النيابة هذه السجلات من مكتب مسيو شودواه و تم تحريزها .. و أعدو بطاقات جديدة للعضوية باللغة العربية .. و كانت الخطوة الاهم هى الاستعانة بعشرين رجلا من ابناء بولاق لحماية النادي من سطوة الاجانب الذين ازعجهم ان يختطفه منهم المصريون ..و لم يسكت الأجانب ..تدخلت وزارة الداخلية و مستشارها الانجليزى و تدخلت اكثر من سفارة أجنبية في القاهرة

اصر الجميع علي انتخاب مجلس جديد للاداره يمكن ان يضم عددا من غير المصريين و لكن بشرط ان يبقي الرئيس مصريا و السكرتير العام ايضا . و ايا كانت النتيجه .. فقد نجحت المعركه الاولي و لم يعد الزمالك ناديا للاجانب او الخواجات و يجب هنا الا ننسي اننا لا نزال في عام 1917و ان النادي تاسس اصلا عام 1911 أي ان الزمالك استرد مصريته بمعاونه ابناء بولاق بعد ست سنوات فقط من تاسيسه و بعد سنه واحده من لعب الكره و ان من علم هذا النادي كيف يلعب الكره لم يكونوا جنود الانجليز و لكنهم شباب مصري غاضب و رافض لهيمنه الخواجات علي كل امور الحياه في بلادهم . لماذا اذن لا يكتب احد عن ذلك لماذا اذن يبقي الزمالك في نظر الجميع - حتي ابنائه - ناديا للغرباء و الاجانب ولماذا كل هذا الظلم و كل هذا التجاهل و لعل كثيرين لا يعرفون ان الزمالك بعد ان استرد روحه و مصريته لم يكتف بذلك و انما بقي يحارب لتأسيس اتحاد كره مصري ..و سوف يبقي التاريخ شاهدا علي ان الأندية التي قامت بحركه تمصير الرياضه في مصر كانت اربعه انديه .. الزمالك و الاهلي في القاهره .. و الاتحاد في الاسكندريه .. و المصري في بورسعيد
واذا كان الزمالك قد نجح في استرداد مصريته عام 1917 فانه رغم نجاحه لم يستسلم و بقي يحاول طرد الاجانب من ناديه الذين اصروا على البقاء رغم انف المصريين .. بقي الزمالك يحاول حتي عام 1930 حين نجح الانقلاب الذي قاده حسين حجازي اول نجم كروي في تاريخ الزمالك .. و مع حسين حجازي كان هناك يوسف محمد و القائمقام محمد حيدر بك .. و تمثل الانقلاب في عقد اول جمعيه عموميه للزمالك بحضور ستين عضوا مره واحده ليقرروا طرد الاجانب و الخواجات من النادي و ان يكون الزمالك ملكا للمصريين و يخصهم وحدهم و نجح الانقلاب و جاء باول رئيس مصري .. و اول سكرتير مصري .. لنادي الزمالك .. فاصبح يوسف محمد سكرتيرا للنادي و اصبح القائمقام محمد حيدر بك رئيسا للنادي بدلا من البلجيكي بيانكي الذي تولي الرئاسه عقب تقاعد مرزباخ مؤسس النادي و اول رئيس له .. و علي الرغم من ذلك بقي هذا الانقلاب وحكايته وتفاصيله كأنه ورقه سريه لا ينبغي ان يعرفها جمهور الزمالك وعشاقه ليتأكدوا من ان ناديهم لم يكن ناديا للقصر او الخواجات ..لكن نادي للثوره و الغضب و الكره بقدر ما كان و لا يزال مدرسه للعب و الفن و الهندسه .. الشعار الذي بقي جمهور الزمالك يردده و يرقص عليه حتي الان و بالتحديد منذ سنه 1928 .. حين رفض لاعبو الاهلي الصعود الي المنصه لتسلم ميداليات المركز الثاني في نهائي كأس السلطان فؤاد الذي فازت به الترسانه .. و لان الاهلي في ذلك الوقت كان النادي المدلل للسلطان فؤاد.. فقد عجز اتحاد الكره عن عقاب لاعبي الاهلي .. ورد الاهلي الجميل بان قدم كبش فداء يتم عقابه وحده كان هو حسين حجازي الذي انتقل من الزمالك للاهلي .. و لم يقبل حسين ان يكون ضحيه الغرام المتبادل بين الاهلي و الملك فقرر العوده مره اخري لصفوف الزمالك .. وقرر ان ينتقم ايضا .. قرر ان يطوف بمدارس القاهره لاختيار لاعبين جدد من تلاميذها يضمهم للزمالك .. و بهؤلاء التلاميذ قرر حسن حجازي اللعب امام الاهلي ..و فاز التلاميذ علي كبار الاهلي بهدف احرزه تلميذ اسمه محمد لطيف .. و خرج الجمهور من الملعب يردد كيف فاز فريق المدرسه علي فريق الاهلي .. كانت اول مره يرتبط فيها اسم الزمالك بالمدرسه .. و بقي الامر كذلك حتي عام 1952 .. و في يونيو 1953 .. باع الزمالك عشرين شجره من حديقته بالف جنيه اعطاهم لمقاول عاشق للزمالك ليبني مدرجات جديده علي ان يدفع هو من جيبه باقي التكاليف .. و بالفعل اتم المقاول البناء في نفس الوقت الذي توالت فيه انتصارات الزمالك علي الفرق الاجنبيه .. اوستريا و ردستار و هونفيد .. فكان لابد من تعبير جماهير الزمالك عن امتنانها للاعبين و انتصاراتهم و للمقاول هديته فاكتمل بذلك هذا الشعار الجميل .. يا زمالك يا مدرسه لعب و فن و هندسه

و في حقيقه الامر .. يحتاج تصحيح تاريخ الزمالك .. او كتابته بصدق و حب و حقيقه الي الف صفحه قد يكون هذا وقتهاو ان لم يكن هنا مكانها .. ولكن الي ان يتم ذلك و يكتب الزمالك تاريخه من جديد .. اولا فلابد من الاعتذار لنادينا الكبيرو الجميل و لا بد من التاكيد علي ان الزمالك طيله عمره و مشواره هو زمالك مصر .. من يقول او يكتب ذلك لا يجامل الزمالك .. بل هذه هي الحقيقه سواء اعترفنا بها او لم نعترف .. هذه هي الحقيقه التي لابد و ان يكتبها احدهم يوما حتي يعرف المصريون كلهم ان الزمالك ليس ناديا للكره .. و لكنه جزء من تاريخهم و قطعه من قلوبهم و احد اجمل حكايات بلادهم .. سيبقي الزمالك صوره جميله في مصر و من مصر .. سيبقي الزمالك .. زمالك مصر

ياااااااارب يكون الموضوع نال اعجابكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بقية مشوار الزمالك وانجزاتة العملاقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: °¨¨™¤¦ رياضه x رياضه ¦¤™¨¨° :: (*·.¸(`·.¸ رابطه مشجعى نادى الزمالك ¸.·´)¸.·*)-
انتقل الى: